رسالة رئيس الاتحاد بمناسبة عيد الفطر المبارك

2014.07.28

  بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة رئيس "اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا"

بمناسبة عيد الفطر المبارك

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين،

أتقدّم إلى المسلمين في أوروبا والعالم أجمع بالتهنئة بحلول عيد الفطر المبارك، الذي يأتي بعد إتمام شهر رمضان المبارك، شهر الصيام والعبادة والبرّ والإحسان، سائلاً الله تعالى أن يتقبّل من الجميع الصيام وصالح الأعمال.

يحلّ العيد وهو موسم للفرحة، وللترابط الأسرى، والتواصل بين الأجيال، متمِّماً لشهر رمضان وهو مدرسة للإيمان والتقوى، وللتراحم والتكافل ومساندة الفقراء، وهي قيم نحتاجها جميعاً وتحتاجها مجتمعاتنا الأوروبية والإنسانية ككلّ.

إنّ العيد هو أيضاً مناسبة لإظهار التضامن. ويحلّ عيد الفطر المبارك هذا العام في أوقات صعبة تعيشها الأمة الإسلامية (في سورية والعراق ونيجيريا وجمهورية أفريقيا الوسطى وبلدان أخرى)، فهناك العديد من الأزمات والجراح النازفة. كما يأتي العيد ونحن نعايش عدواناً حربياً بشعاً على الشعب الفلسطيني، حيث يتم قصف غزة بأطنان القذائف على مدار الساعة، حتى ناهز عدد الشهداء ألف شخص مع أعداد هائلة من المصابين. وإننا في هذا العيد نجدِّد تضامننا مع الشعب الفلسطيني في هذا الظرف العصيب ونعلن مساندتنا لحقوقه المشروعة.

ولا يفوتني أن أتوجّه بالتحيّة للأئمة وإدارات المساجد والمراكز الإسلامية في عموم أوروبا، على ما بذلوه من جهود مكثّفة في إحياء شعائر شهر رمضان وخدمة مجتمعاتهم المحلية، ونحثّ المؤسسات الإسلامية والاجتماعية بهذه المناسبة على مواصلة تطوير عملها لتنهض بمسؤولياتها نحو المسلمين والمجتمع على أفضل وجه.

وتقبّل الله من الجميع صالح الأعمال، وكلّ عام وأنتم بخير

بروكسيل، 28 يوليو 2014

 

عبد الله بن منصور

رئيس "اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا"