الاتحاد: ما جرى في "نيس" عمل إجرامي بشع ضد الإنسانية

2016.07.14
بسم الله الرحمن الرحيم

"اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا": ما جرى في "نيس" عمل إجرامي بشع ضد الإنسانية



 

تابع "اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا" بأسى بالغ الفاجعة التي وقعت بمدينة "نيس" الفرنسية مساء أمس الخميس (14 يوليو 2016)، والتي أسفرت عن أعداد كبيرة من الضحايا الأبرياء من مختلف الديانات والأعراق، معرباً عن تضامنه مع الشعب الفرنسي في وجه تلك الأعمال الإجرامية.


إن فداحة جريمة القتل الجماعي الشنيعة، التي استهدفت الأبرياء - في يوم له رمزيته لدى الأمة الفرنسية، لتؤكد أهمية إظهار التماسك المجتمعي، والتضامن في وجه هذه التهديدات الدنيئة، التي تستهدف النيل من معنويات الشعب الفرنسي بكل أطيافه، وتسعى لبثّ الفزع والفرقة بين مكوناته.


ويعبّر "اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا" عن تضامنه مع أهل مدينة "نيس" والشعب الفرنسي في هذا المصاب الأليم، كما يتقدم بالتعازي لذوي الضحايا الأبرياء، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.


بروكسيل، 15 يوليو 2016

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

 
التصنيفات: