بيان صحفي حول الاعتداء على الكاتدرائية القبطية في القاهرة

2016.12.12


بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

نستنكر بشدة الاعتداء الإرهابي على الكاتدرائية القبطية

واستهداف دور العبادة انتهاك لكافة القيم الدينية والإنسانية

   

 

تلقى "اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا" بكثير من الأسى أنباء الاعتداء الإرهابي الذي وقع يوم الأحد (11 ديسمبر 2016) على الكاتدرائية القبطية في القاهرة، وأسفر عن مقتل 23 وجرح نحو 50 من الأبرياء فضلاً عن ترويع روّادها من النساء والأطفال.

ويستنكر الاتحاد هذا الاعتداء بأشد العبارات، مندداً بتلك الأعمال الوحشية التي تستبيح أرواح البشر ودماءهم، وتسعى لنشر الفتنة في المجتمعات، مؤكداً على موقفه المبدئي أن الإرهاب لا دين له. كما يدعو الاتحاد كافة مكونات المجتمع المصري إلى الوقوف صفاً واحداً ضد محاولات بث الفرقة والكراهية بين أبناء البلد الواحد، الذي لم يسمح ببروز النزعات الطائفية أو التفرقة على أي أساس عبر تاريخه المديد. ويؤكّد الاتحاد أهمية تضافر الجهود المخلصة التي تنشد الاستقرار والتماسك المجتمعي في وجه تلك الاعتداءات الإجرامية التي تستهدف الجميع.

وإذ يجدد الاتحاد تضامنه مع الشعب المصري كله، ومع الكنيسة القبطية خاصة في هذا المصاب الأليم، فإنه يتقدم بالتعازي لذوي الضحايا الأبرياء ويشاطرهم مشاعر الألم، متمنياً عاجل الشفاء لجميع الجرحى والمصابين.

 

بروكسيل، 12 ديسمبر 2016

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

التصنيفات: